وأخيراً شبكة مغربية حقوقية تدخل على خط “مداويخ” وتقرر متابعة بوسعيد
وأخيراً شبكة مغربية حقوقية تدخل على خط “مداويخ” وتقرر متابعة بوسعيد

وأخيراً شبكة مغربية حقوقية تدخل على خط “مداويخ” وتقرر متابعة بوسعيد نسيم نيوز نقلا عن الجزائر تايمز ننشر لكم وأخيراً شبكة مغربية حقوقية تدخل على خط “مداويخ” وتقرر متابعة بوسعيد، وأخيراً شبكة مغربية حقوقية تدخل على خط “مداويخ” وتقرر متابعة بوسعيد ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا نسيم نيوز ونبدء مع الخبر الابرز، وأخيراً شبكة مغربية حقوقية تدخل على خط “مداويخ” وتقرر متابعة بوسعيد.

نسيم نيوز أعلن الأستاذ عيسى عقاوي، الأمين العام للشبكة المغربية لحقوق الإنسان والرقابة على الثروة وحماية المال العام بالمغرب، متابعة محمد بوسعيد، وزير الاقتصاد والمالية.

وبحسب الأستاذ عيسى عقاوي، فبعد التشاور مع مجموعة من الأساتذة المحامون المنتمون للشبكة، تقرر رفع دعوى ضد الوزير لإهانته المغاربة، حيث وصفهم داخل قبة البرلمان بـ”المداوييخ”.

وجاء هذا النعت بعدما شن مجموعة من المغاربة حملة مقاطعة لمجموعة من المواد بسبب زيـادة ثمنها، خصوصا وأن إحدى هذه الماركات تعود ملكيتها لأمين عام حزب الحمامة الذي ينتمي إليه الوزير.

 

مستجدات المقاطعة: 

كشفت الأرقام المتداولة في بورصة الدار البيضاء الإثنين، انخفاض سعر أسهم شركة افريقيا غاز لمالكها عزيز أخنوش بنسبة 5.97 في المائة.

تلتها شركة “سنطرال دانون”، كثاني شركة خاسرة في البورصة بداية هذا الأسبوع، بنسبة 5.69 في المائة.اسهم الشركات

وفي سياق الآثار الاقتصادية التي ألحقتها حملة المقاطعة بالشركات المعنية، لم تقتصر خسائر عزيز أخنوش، على بورصة الدار البيضاء بنزول أسهم شركته “أفريقيا غاز” في البورصة، بل امتدت خساراته لتمس ثروته، حيث سجل موقع “فوربيس” العالمي أن ثروة زعيم حزب التجمع الوطني للأحرار تراجعت بشكل كبير خلال الشهر الأخير، من مليارين ومائة مليون لتصبح اليوم مليار ومائة مليون.


 

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع نسيم نيوز . نسيم نيوز، وأخيراً شبكة مغربية حقوقية تدخل على خط “مداويخ” وتقرر متابعة بوسعيد، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : الجزائر تايمز