“النهاري والنخلي والشخص” يجسدون اللحمة الوطنية بقصائدهم في أمسية أدبي الأحساء
“النهاري والنخلي والشخص” يجسدون اللحمة الوطنية بقصائدهم في أمسية أدبي الأحساء

“النهاري والنخلي والشخص” يجسدون اللحمة الوطنية بقصائدهم في أمسية أدبي الأحساء نسيم نيوز نقلا عن صحيفة الاحساء ننشر لكم “النهاري والنخلي والشخص” يجسدون اللحمة الوطنية بقصائدهم في أمسية أدبي الأحساء، “النهاري والنخلي والشخص” يجسدون اللحمة الوطنية بقصائدهم في أمسية أدبي الأحساء ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا نسيم نيوز ونبدء مع الخبر الابرز، “النهاري والنخلي والشخص” يجسدون اللحمة الوطنية بقصائدهم في أمسية أدبي الأحساء.

نسيم نيوز مدة القراءة: 1 دقائق

أقام نادي الأحساء الأدبي، يوم أمس الأربعاء، أمسية شعرية حملت عنوان “عناق النخيل: طيبة هجر” في دلالة موحية إلى اللحمة الوطنية الكبيرة بين أبناء الشعب السعودي وإلى عمق الصلات بين شرق المملكة وغربها وأن الشرق في بلادنا هو الجنوب والجنوب هو الشمال والغرب هو الشرق.

حيث وحدة وطنية متماسكة زرع جذورها موحد البلاد الملك عبدالعزيز آل سعود –رحمه الله– وتعاهد نماؤها أبناؤه ملوك البلاد ويتعاهدها الآن بالنماء والسؤدد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود –حفظه الله– وولي عهد الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود.

وقسمت الأمسية الشعرية، التي أدارها الشاعر عبد الملك الطلحة وشارك فيها كل من الشاعر معبر النهاري، والشاعر علي النخلي، والشاعر موسى الشخص، على جولتين شعريتين، حيث فتتح الأمسية النهاري” بقصيدة حملت عنوان: “من أين لا أدري أظنك تعرف أن السماء جلالة تتكشف”، وكان من ضمن أبياتها: (يا ناثرًا بالسحر ألف قصيدة أهرق عصاك ما عرفت تلقف)

وقصيدة أخرى حملت عنوان “قبضة من أثر العقيق” كان مطلعها: (فتحوا شبابيك الطياف ولونوا ثغر السماء بضحكة الأحباب).

أما الشاعر النخلي، فقد افتتح أولى قصائده بقصيدة: (لأنه لم يعد وترًا غدا وترا ** وصار فوق الربى يستنطق المطرا)، في حين كانت ثاني قصائده: (على مركاز حارتنا القديم  جلست أعيد ترتيب النجوم)، وثالثها: (أسافر بعض أسئلة يتامى تجرح ثوب مغبون يتيم)

وأخيرًا، الشاعر الشخص الذي نادى الوطن بقصيدته: (وطني أيا وطن الإباء أنا لا أزال على الوفاء * أنا لا أزال على عهودك يا ينابيع العطاء)، ثم قصيدة إلى سيد الرسل عليه الصلاة والسلام: (دماؤك يا حبيبي في دمائي وشمسك لم تزل تذكي سمائي)، ثم قصيدة أحسائية: (جودي علي وإن جافتك قافيتي فأنت في مسرح الإبداع حنجرتي).

وفي ختام الأمسية، شكر نائب رئيس مجلس النادي الدكتور خالد الجريان، الضيوف على ما قدموه، وسلمهم درع النادي التذكاري.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع نسيم نيوز . نسيم نيوز، “النهاري والنخلي والشخص” يجسدون اللحمة الوطنية بقصائدهم في أمسية أدبي الأحساء، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : صحيفة الاحساء