ماكرون يختتم جولته الأفريقية بغانا في أول زيارة لرئيس فرنسي لهذا البلد
ماكرون يختتم جولته الأفريقية بغانا في أول زيارة لرئيس فرنسي لهذا البلد

ماكرون يختتم جولته الأفريقية بغانا في أول زيارة لرئيس فرنسي لهذا البلد نسيم نيوز نقلا عن فرانس 24 ننشر لكم ماكرون يختتم جولته الأفريقية بغانا في أول زيارة لرئيس فرنسي لهذا البلد، ماكرون يختتم جولته الأفريقية بغانا في أول زيارة لرئيس فرنسي لهذا البلد ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا نسيم نيوز ونبدء مع الخبر الابرز، ماكرون يختتم جولته الأفريقية بغانا في أول زيارة لرئيس فرنسي لهذا البلد.

نسيم نيوز يختتم الرئيس الفرنسي الخميس من غانا جولته الأفريقية التي قادته كذلك إلى بوركينا فاسو وساحل العاج. وتعد زيارة إيمانويل ماكرون إلى غانا الأولى من نوعها لرئيس فرنسي لهذا البلد. وتأتي في وقت حصلت فيه العاصمة أكرا على الضوء الأخضر لبناء أولى محطاتها النووية، وفي وقت تسعى فيه لدخول نادي كبار مصدري النفط بالقارة الأفريقية.

أجرى إيمانويل ماكرون الخميس زيارة رسمية إلى غانا هي الأولى من نوعها في تاريخ العلاقات الفرنسية الغانية، لهذه الدولة الإنكلفونية الصغيرة الواقعة في غرب أفريقيا. مسجلا بذلك رغبة بلاده في التفتح أكثر على الدول الأفريقية من خارج الدول الفرنكفونية.

وجاء في بيان للرئاسة الفرنسية: "هذا الخيار يعكس توجهاتنا القارية وتطلعنا إلى بناء علاقات مع أفريقيا الإنكلفونية".

ويبدو أن ماكرون عازم على إحداث القطيعة مع سياسة "ما بعد الاستعمار" وتقديم رؤية جديدة عن الفرانكفونية تكون أقل حدة من السابق. واختار الرئيس الفرنسي وهو يتقن جيدا اللغة الإنكليزية بذلك التفتح على البلدان الإنكلفونية والاطلاع بذلك على آخر المتغيرات الطارئة في هذا الجزء من المنطقة.

وعوضا عن الحديث عن المساعدات التنموية، اختار ماكرون الاجتماع برجال الأعمال الغانيين والفرنسيين في مجمع "آمبكت-هوب-داكرا" في العاصمة أكرا، وأيضا لقاء رياضيين شباب في حي جيمس تاون. مع العلم أن غانا تقدم نفسها كواحدة من أكثر الدول التي تنجب المواهب الرياضية الأفريقية في العالم. وبلد كوامي نكروما، المناهض والمناضل للاستعمار وأول رئيس لدولة غانا المستقلة ثم رئيس وزرائها، وهي أيضا من الأمثلة النادرة للديمقراطية القوية والمتينة في المنطقة.

للمزيد: فرنسا: ماكرون يسعى لتجنب "أخطاء" أسلافه عبر إنشاء مجلس استشاري رئاسي لأفريقيا

ولعل ماكرون، اختار السير على نفس خطى الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، الذي زار غانا في 2009، تقول أموندين سبير المتخصصة في دول غرب أفريقيا، والتي تضيف: "من أجل الترحيب بهذا النموذج من الحكم الراشد والتناوب الديمقراطي على السلطة خلال السنوات العشر الماضية".

هذا، وتعكس هذه الزيارة الهامة للرئيس الفرنسي، والتي استمرت لساعات، اهتمام باريس بمصالحها الاقتصادية، خصوصا وأن غانا تشهد نموا اقتصاديا ملحوظا هو الأعلى في المنطقة. فقد سجلت البلاد نموا بنسبة 7,9 بالمئة لهذه السنة، ومن المحتمل أن يستقر معدل النمو عند نسبة 6,8 بالمئة في 2018.

ومن المرجح أن تكون مساعي ماكرون أيضا، تهدف إلى ضمان مصالح فرنسا فيما يتعلق بقطاع البترول، حيث أن غانا دولة صاعدة في إنتاج النفط الخام وتطمح إلى الحصول على موطئ قدم لها في نادي كبار مصدري النفط في أفريقيا، برغم المنافسة الصينية والهندية الصلبة في هذا الشأن.

ولفرنسا أيضا ورقة أخرى لتلعبها وهي في المجال النووي، حيث حصلت غانا على الضوء الأخضر من الوكالة الدولية للطاقة الذرية، لإنشاء أول محطة نووية لها. لكن الشركتين الفرنسيتين "آريفا" و"أو دي أف" ليستا الوحيدتين اللتين تفاوضان المسؤولين الغانيين في هذا الشأن، في ظل الطموح الذي تبديه الشركة الروسية "روساتوم" للاستثمار في هذا المشروع الواعد.

سيغولين ألماندو - اقتباس أمين زرواطي

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع نسيم نيوز . نسيم نيوز، ماكرون يختتم جولته الأفريقية بغانا في أول زيارة لرئيس فرنسي لهذا البلد، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : فرانس 24