مزاد العملة بين الجدوى الاقتصادية وشبهات الفساد
مزاد العملة بين الجدوى الاقتصادية وشبهات الفساد

مزاد العملة بين الجدوى الاقتصادية وشبهات الفساد

نسيم نيوز نقلا عن موازين نيوز ننشر لكم مزاد العملة بين الجدوى الاقتصادية وشبهات الفساد، مزاد العملة بين الجدوى الاقتصادية وشبهات الفساد ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا نسيم نيوز ونبدء مع الخبر الابرز،

مزاد العملة بين الجدوى الاقتصادية وشبهات الفساد

.

نسيم نيوز اقتصاد

علامات استفهام كثيرة تثار حول مزاد العملة الجاري في البنك المركزي العراقي، فما هي جدواه للاقتصاد العراقي وكيف تتم عملية المزاد وما حقيقة تعاظم ثروات العاملين والمضاربين في هذه البورصة المالية الكبيرة والشبهات التي تحيط بها؟!.

ويقول الخبير القانوني باسم انطوان، إن "مزاد العملة يبيع يوميا في البنك المركزي من 150 ـ 160 دولار، وأن هذه الأموال لا تذهب جميعها الى قضايا انتاجية واستيرادية"، لافتا إلى أن "الكثير من الفاسدين يسخرون هذه المبالغ لإغراض غير قانونية كتبييض الاموال وتهريبها".

ويبين الخبير القانوني، أن "الفرق المتحصل من تلك الأموال لا يصب لصالح المواطن، بل تستفيد منه طبقة معينة من المصارف وغيرها، بالتالي يتسبب ذلك بهدر الكثير من الأموال".

فيما يؤكد المتحدث باسم البنك المركزي العراقي ايسر جبار، أن "نافذة بيع العملة الاجنبية جاءت بشكل وقتي وطارئ لان العراق لا يمتلك مدخولات من الدولار".

ويتابع قوله، أن "هذه الدولارات تذهب الى البنك المركزي ويستبدله بالدينار العراقي وفق اليات وحسابات دقيقة وهذه الدولار يذهب جزء منه الى نافذة بيع العملة والقسم الاخر يذهب الى الاحتياطي".

ويشير جبار، الى ان "ما يذهب الى نافذة بيع العملة لتغطية طلبات الزبائن لان التجار لا يستطيعون الاستيراد الا عن طريق الدولار، وفي العادة في اغلب دول العالم الدولار يعتبر متداول في السوق"، مردفا "لكن مهمة تغذية الزبون بالعملة الصعبة هي من مهمة البنك المركزي".

ويوضح المتحدث الرسمي، أن "البنك المركزي بعد ان يأتيه الزبون ولديه وثائق رسمية من الكمارك والضريبة حول البضاعة المستوردة فنحن نقوم بتغذيته بالدولار"، مشيرا إلى أن "عملية السيطرة على الفساد والتزوير ليست من اختصاص البنك المركزي وحده لان هذه هي مهمة الجهات الاخرى في المنافذ الحدودية والكمارك والضريبة".

في حين، تؤكد عضو لجنة الاقتصاد والاستثمار في مجلس النواب، جميلة محمد، "اعتماد البلد بالاساس على السياسة النقدية"، مشيرة إلى أن "أمريكا اليوم حاولت السيطرة على الدولار واوهمت العالم انها تمتلك الذهب فارتفعت أسعار الدولار، وبدأت الدول بالسباق لشرائه".

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع نسيم نيوز . نسيم نيوز،

مزاد العملة بين الجدوى الاقتصادية وشبهات الفساد

، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : موازين نيوز