قلب مكاوى سعيد يتوقف عن حب «چيهان»
قلب مكاوى سعيد يتوقف عن حب «چيهان»

قلب مكاوى سعيد يتوقف عن حب «چيهان» نسيم نيوز نقلا عن الوفد ننشر لكم قلب مكاوى سعيد يتوقف عن حب «چيهان»، قلب مكاوى سعيد يتوقف عن حب «چيهان» ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا نسيم نيوز ونبدء مع الخبر الابرز، قلب مكاوى سعيد يتوقف عن حب «چيهان».

نسيم نيوز كتبت - نعمة عز الدين:

 

ظل فترة طويلة مبتعداً عن الوسط الثقافى.. وكان يقطع عزلته الإجبارية بقصة قصيرة

يجلس أمام الباب الرئيسى لمقهى البستان يوزع ابتساماته على المئات يومياً

 

فى حزن مهيب وصمت تغلفه آلاف الكلمات نعت منطقة وسط البلد بشوارعها، الانتكخانة ومحمود بسيونى وهدى شعراوى 26 يوليو.. ومقاهيها: سفنكس، ايزافيتش، وسوق الحميدية.. ودور العرض السينمائى ميامى ومترو وديانا وبيجال وعماراتها يعقوبيان والإيموبيليا وأبورجيلة وممرات الكونتينتال وبهلر وكاليسكر، وبابيك وفيلبس، بما فى ذلك الأمكنة التى اختفت وأصبحت أثراً بعد عين، أحد مقتنياتها العزيزة، التى لا تقدر بثمن فى دنيا العشق للأمكنة والبشر، عرابها المخلص ودرويشها الكبير الكاتب والمبدع مكاوى سعيد.. بل رفعت الصحف وفقدت أكواب الشاى وفناجين القهوة سخونتها، وصمت الجميع عن الكلام ولم يبالوا فى تلك اللحظة بمراقبة العابرين أمام كافة مقاهيها: ريش، وجروبى، والنادى اليونانى، وأسترا، وعلى بابا، وقهوة الحرية، وستلا، وإستوريل.. بل أعلنت تلك المقاهى الحداد وأنها سوف تروى عنه  كتابه الجديد «القاهرة وما فيها: حكايات وأشخاص وأزمنة وتواريخ»، الذى لم يمهله العمر لمراجعته.

هكذا تخيلت منطقة وسط البلد وقد تحولت إلى سرادق كبير متشح بالسواد، فور الإعلان عن خبر وفاة الروائى الاستثنائى مكاوى سعيد الذى تمنع قلبه عن عشق «جيهان» أى «العالم» باللغة الفارسية.

قبل الرحيل بساعات يجلس مكاوى سعيد كعادته بجانب الباب الرئيسى للمقهى أو فى مقابلته المكتوب عليه بحروف من رخام «زهرة البستان.. ملتقى الأدباء والفنانين»، بصحبة الكاتب الليبى زايد على والكاتب الكبير سعيد الكفراوى الذى يروى عنه لحظاته الأخيرة فى ممارسة فعل الحياة مع الآخرين: إذ فجأة دون سابق إنذار يقف بفزع «خلاص أنا زهقت أنا مروح».

هل حقاً ضاق مكاوى سعيد بجيهان أى العالم بعد أن ظل مخلصاً عبر سنواته الواحد والستين لاقتناص البهجة ولحظات الفرح المجانية التى تمنحها منطقة وسط البلد بامتياز للقاطنين فيها على اختلاف طبقاتهم الاجتماعية ووضعهم المادى.

لماذا ضاق مكاوى سعيد بدورانه الأثير فى طقس يومى لمنطقة وسط البلد وترك طواعية ميدان التحرير الذى كتب عنه كراسة التحرير تسجل وتوثق لحظات ثورة 25 يناير الهادرة بعيون مهمشيها ومثقفيها فى ثمانية عشر يوماً حميمة وحزينة ودافئة من عمر الوطن.

لم يكن منظر مكاوى سعيد جالساً، خصوصاً يوم الجمعة، شيئاً يسترعى الانتباه.. وقد تجد برفقته الكاتب الكبير عزت القمحاوى أو الكاتب الكبير وحيد الطويلة، فهو ملك وسط البلد، والحاكم الفعلى لمقهى زهرة البستان، يجلس أمام بابه الرئيسى أو بجواره يوزع الابتسامات وكلمات التشجيع بيمينه لمئات الشباب الذين يحجون إليه يومياً، لكى يقرأ أعمالهم أو يناقش قناعاتهم فى قضايا الحرية والإبداع والمعقول واللامعقول فى يومياتهم البائسة أو يفتح لهم الطريق لدار عرض أو مجلة ثقافية تقدم أعمالهم بتزكية مخلصة منه، وبيساره يكتب

ADTECH;loc=300;grp=%5Bgroup%5D

الرواية والقصص القصيرة والسيناريو بعد أن تمنع عن كتابة الشعر فى السبعينيات وتغريبته عن منطقة وسط البلد بعد موت مفاجئ ومباغت للكاتب الشاب وقتها يحيى الطاهر عبد الله الذى تعرف عليه فى مقهى «على بابا» فشجعه ووقف بجانبه، لتزيد الهوة بينه وبين الوسط الأدبى، فظل فترة كبيرة مبتعداً يقطع عزلته الإجبارية أحياناً بقصة قصيرة، هنا وهناك. لتأتى كما يروى عن نفسه فى إحدى سهراته الليلية فى مقهى زهرة البستان وحوله مريدوه وجمهوره من شباب المبدعين وشيوخ المثقفين: كانت أحداث 18 يناير وانتفاضة الطلبة فى أواخر السبعينيات تؤرقنى وأود الكتابة عنها، إلى أن كتبت أحداثها فعلاً فى رواية «فئران السفينة» عام 1985 وبقيت الرواية حبيسة أدراج الهيئة المصرية العامة للكتاب لمدة تزيد على الخمس سنوات.

ترك الكاتب الكبير مكاوى سعيد صخب وسط البلد ومروحتها البشرية التى طالما أحب التأمل فى تفاصيلها والكتابة عنها، ليستقر جثمانه فى أحد المقابر القاهرية القديمة وهى مقابر باب الوزير أسفل سُور قلعة صلاح الدين، لتحتضنه المدينة صامتاً بعد أن ملأ مقاهيها بحكايات لا تنتهى عن نفسه وعن أشخاص سكنوها وأماكن عاش فيها مشاهير ومتسكعين، بعض هذه الشخصيات كان موهوباً ولكنه فضل الصمت واكتفى بالتسكع والفرجة على البشر بديلاً عن الكتابة عنهم، وبعضهم حارب طواحين الهواء مثل الروائى الإسبانى الأشهر ثربانتس «دون كيشوت» فتحطم سيفه بيده أو بيد غيره فانطوى على نفسه أو أصابه الجنون أو مات أو ابتعد، وبعضهم آثر السكينة وظل يغرف من حكمة الحياة الصافية. أما هو فيقدم نفسه وسط تلك الشخصيات فى كتابه الشهير الصادر عام 2010 بعنوان مثير «مقتنيات وسط البلد»: أنا أحد تلك المقتنيات فلم يكن يعرفنى أحد، أو سمع بما أكتب، ففى بداية الثمانينيات كانت لنا ندوات دائمة بمقاهٍ شهيرة بوسط البلد كعلى بابا واسترا وسوق الحميدية نلتقى فيها بالأدباء الكبار والقصاصين الجدد الذين يتلمسون الطريق، وعرضت قصصى الأولى فى هذه الندوات وأثنى عليها الكثيرون، كما تغلب بعضها بجوائز فى نادى القصة. وفى تلك الفترة عرضت قصصاً بمجلات وصحف مصرية وأصدرنا نشرات بالاستنسل تضم قصصاً لمجموعة كتاب شباب مثل يوسف أبورية، سحر توفيق، عبده المصرى، كما احتفلت مجلة «مصرية» التى كان يصدرها آنذاك عبدالعزيز جمال الدين والدكتور صلاح الراوى بقصصنا وأشعارنا. ثم أصدرت أول مجموعة لى وكان اسمها «الركض وراء الضوء» بمساهمات الأصدقاء، ولاقت قبولاً رائعاً فى الوسط الأدبى.

يرحل الكاتب الكبير مكاوى سعيد عن معشوقته منطقة وسط البلد فزعاً تاركاً مقعده فى مقهى البستان قبل ساعات من رحيله أمام الكاتب الكبير سعيد الكفراوى قائلاً: «خلاص أنا زهقت أنا مروح»، ولسوف تحزن جيهان لسنوات طويلة قادمة على الفتى المتيم بالقاهرة وقلبها النابض وسط البلد.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع نسيم نيوز . نسيم نيوز، قلب مكاوى سعيد يتوقف عن حب «چيهان»، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : الوفد