تراجع أسعار الذهب وسط انخفاض توقعات تخفيض أسعار الفائدة لهذا العام

تراجعت أسعار الذهب في التداولات الآسيوية يوم الخميس، وظلت قريبة من أدنى مستوياتها الأخيرة حيث خفض الاحتياطي الفيدرالي توقعاته لخفض أسعار الفائدة هذا العام، مما شكل المزيد من التحديات أمام المعدن الأصفر.

جاءت خسائر الذهب على الرغم من انخفاض الدولار في التداولات الليلية بعد قراءة أكثر ليونة لمؤشر أسعار المستهلكين. لكن الدولار استقر يوم الخميس، حيث هضمت الأسواق نظرة أكثر تشددًا من الاحتياطي الفيدرالي.

تراجع الذهب الفوري بنسبة 0.7٪ إلى 2309.69 دولار للأوقية، بينما انخفضت عقود الذهب الآجلة التي تنتهي في أغسطس بنسبة 1.2٪ إلى 2325.60 دولار للأوقية بحلول الساعة 00:45 بتوقيت شرق الولايات المتحدة (04:45 بتوقيت جرينتش).

تأثرت أسعار المعادن الثمينة بتوقعات الفيدرالي
ضعفت أسعار المعادن بشكل عام يوم الخميس بعد أن قال رئيس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول إن البنك المركزي يتوقع خفض أسعار الفائدة مرة واحدة فقط هذا العام، انخفاضًا من توقعات سابقة بثلاث تخفيضات.

كما لوحظ أن بعض صناع السياسات يدعون لعدم خفض أسعار الفائدة في مواجهة التضخم المستمر. ورفع الاحتياطي الفيدرالي أيضًا توقعاته للتضخم لهذا العام.

تزيد احتمالات بقاء أسعار الفائدة مرتفعة لفترة أطول من تكلفة الفرصة البديلة للاستثمار في الأصول غير المنتجة للعائدات مثل الذهب والمعادن الثمينة الأخرى. هذه الفكرة جعلت من ارتفاعات أسعار الذهب القياسية قصيرة الأجل على مدار العام الماضي.

كما تأثر الذهب بإشارات تفيد بأن بعض البنوك المركزية الكبرى، لا سيما بنك الشعب الصيني، توقفت عن شراء المعدن الأصفر في مايو.

ومع ذلك، قال محللو سيتي في مذكرة حديثة إن الذهب قد يرتفع إلى 3000 دولار للأوقية خلال الـ 12 شهرًا القادمة.