«داعشي» يروي تفاصيل ذبح 21 مصريًا في لـيبيـا
«داعشي» يروي تفاصيل ذبح 21 مصريًا في لـيبيـا

«داعشي» يروي تفاصيل ذبح 21 مصريًا في لـيبيـا نسيم نيوز نقلا عن التحرير الإخبـاري ننشر لكم «داعشي» يروي تفاصيل ذبح 21 مصريًا في لـيبيـا، «داعشي» يروي تفاصيل ذبح 21 مصريًا في لـيبيـا ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا نسيم نيوز ونبدء مع الخبر الابرز، «داعشي» يروي تفاصيل ذبح 21 مصريًا في لـيبيـا.

نسيم نيوز خرجوا من منازلهم بعد الفشل فى العثور على فرصة عمل يستطيعون من خلالها عبور محنتهم ومعاونة أسرهم على مواجهة مصاعب الحياة، وما إن وطأت أقدامهم الأراضي الليبية منذ 2014، أخذوا يتنفسون الصعاب، وهم بصدد تحقيق أحلامهم ورغباتهم في توفير حياة هنيئة، لكن سرعان ما تلاشت تلك الأفكار وتحولت إلى جحيم بعد وقوعهم أسرى في قبضة تنظيم داعش الإرهابي، الذي استغل "مصريتهم" ووجه رسالة شديدة اللهجة إلى القيادة للعفو عن بعض المتهمين في قضايا تمس الأمن القومي المصري، لكنها قوبلت بالرفض، وهو ما تسبب في إعدام الأقباط وإخفاء رفاتهم.

تلك العملية كان لها وقعًا أليمًا على الشعب المصري ورئيسها، الذي أمر القوات الجوية بتوجيه ضربات ضد "داعش" فى ليبيا، انتقاما لقتل مواطنيه.

وكان تنظيم "داعش" أصدر فيديو حمل عنوان "رسالة موقعة بالدماء"، يظهر ذبح 21 عاملًا مصريًا في سرت الليبية.

ونشر المركز الإعلامي لعملية البنيان المرصوص في بيان عبر صفحته الرسمية على موقع فيس بوك، لقاءً مع أحد عناصر "داعش" المعتقلين والذي كان شاهدًا على الجريمة. 

وقال "الداعشي" الذي اعتقل من قبل القوات الليبية بعد إعادة السيطرة على المدينة: "كنت نائمًا بمقر ديوان الهجرة والحدود بمنطقة السبعة بسرت، عندما أوقظني أمير الديوان هاشم أبو سدرة وطلب مني تجهيز سيارته وتوفير معدّات حفر، ليتوجه كلانا إلى شاطئ البحر خلف فندق المهاري بسرت، وعند وصولنا للمكان شاهدت عدداً من أفراد التنظيم يرتدون زياً أسود موحداً، و21 شخصاً بزي برتقالي اتضح أنهم مصريون، ما عدا واحد منهم أفريقي". 

وتابع: "وقفت مع المتفرجين خلف آلات التصوير، وعلى رأسهم والي شمال أفريقيا المدعو أبو المغيرة القحطاني".

وأردف "كان هناك 3 كاميرات الأولى على سكة متحركة يتحكم بها المسؤول الإعلامي للتنظيم محمد تويعب، وأخرى يتحكم بها أبوعبدالله التشادي، إضافة إلى كاميرات مثبتة على الشاطئ، وكان أبو معاذ التكريتي المخرج، وأوقف التصوير أكثر من مرة لإعطاء توجيهات خاصة لأبو عامر الجزراوي ليعيد الكلام أو النظر باتجاه إحدى الكاميرات، وتوقف التصوير في إحدى المرات عندما حاول أحد الضحايا المقاومة، فتوجه إليه تويعب وضربه، أما بقية الضحايا فكانوا مستسلمين، إلى أن بدأت عملية الذبح حيث أصدروا بعض الأصوات قبل أن يلفظوا أنفاسهم".

وكان أبو عامر الجزراوي قائد المجموعة، وهو من كان يلوح بالحربة ويتحدث باللغة الإنجليزية في الإصدار.

واختتم بقوله: "أمر القحطاني بإخلاء الموقع، فكانت مهمتي أخذ بعض الجثث بسيارتي والتوجه لدفنها جنوب مدينة سرت في المنطقة الواقعة بين خشوم الخيل وطريق النهر".

يشار إلى أن هذه الشهادة هي من تولت النيابة العامة إلى تحديد مكان دفن الجثث، حيث تم الكشف عنها صباح يوم الجمعة، وتستكمل السلطات باقي الإجراءات لتسليم الجثث إلى ذويها. 

كانت قد عرضت إدارة مكافحة الجريمة في مدينة مصراتة صورًا لرفات 21 مصريًا، ذبحهم تنظيم داعش الإرهابي في 2015، وذلك بعد إعلان النائب العام الليبي العثور عليهم في سرت.

وفيما يلي قائمة الشهداء الأقباط:

(لوقا نجاتي ونيس 24 عامًا - ملاك إبراهيم سنويت 29 عامًا - مينا فايز عزيز، 23 عامًا - ملاك فرج إبرام، 23 عامًا - ماجد سليمان شحاته 40 عامًا - عصام بدار سمير 32 عامًا - كيرلس شكري فوزي 23 عامًا -  أبانوب عياد عطية 22 عامًا - ميلاد صبحي مكين 24 عامًا - عزت بشري نصيف 27 عامًا).

وضمت القائمة أيضًا (سامح صلاح فاروق 25 عامًا - يوسف شكري يونان 24 عامًا - جرجس سمير مجلي 26 عامًا - بيشوي إسطفانيوس كامل 24 عامًا - صموئيل إسطفانيوس كامل 22 عامًا - جابر منير عدلي 29 عامًا - تواضروس يوسف تواضروس 34 عامًا - صموئيل ألهم ويلسن 35 عامًا - جرجس ميلاد سنويت 22 عامًا - بيشوي عادل طلعت 31 عامًا).

 

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع نسيم نيوز . نسيم نيوز، «داعشي» يروي تفاصيل ذبح 21 مصريًا في لـيبيـا، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : التحرير الإخبـاري