الأمير فيصل بن نواف بن عبدالعزيز
الأمير فيصل بن نواف بن عبدالعزيز

أثنى أمير الجوف على القطاع الصحي بالمنطقة والجهود المبذولة التي تقوم بها الشؤون الصحية، حيث أنهم يمثلون مصدر الطمأنينة في الوقت الحالي فى المنطقة، مثنيًا بجهودهم وما يضطلعون به من عمل من أجل تدمير جائحة كورونا وتأمين سلامة السعوديين وصحتهم.

جاء ذلك خلال توجيه صاحب السمو الملكي الأمير "فيصل بن نواف بن عبدالعزيز" أمير منطقة الجوف، بتأسيس قطاعين صحيين في محافظتي دومة الجندل وطبرجل للإشراف على المنشآت والخدمات الصحية داخلهم.

وقد أتى هذا مباشرة بعد العرض الذي قدمه لسموه اليوم مدير عام الشؤون الصحية بمنطقة الجوف "فارس بن مخيلف الرويلي", حيث أوضح الرويلي أن هذا التوجيه قد جاء لإثباتًا لاهتمام سموه الكريم بتطوير منظومة العمل الصحي بالمنطقة ومحافظاتها، والصعود بالخدمات المقدمة لكافة المواطنين، وترجمة لما توليه حكومتنا الرشيدة - أيدها الله - من عناية شديدة بصحة المواطنين والمقيمين في المملكة.

أيضًا استعرض فيصل بن نواف خلال الاستقبال الوضع الصحي بالمنطقة والجهود التي تقوم ببذلها الشؤون الصحية للاستمرار في الجهود الخاصة بمكافحة جائحة فايروس كورونا المستجد.

وعَظَّمَ سموه بتضافر الجهود المتضافرة بين صحة الجوف وجميع المسؤولين في الجهات ذات العلاقة المترابطة، وبما يتميز به المواطن من وعي للتعامل مع هذه المرحلة العصيبة، داعياً الله للجميع السلامة والامارن والخروج من هذه المرحلة الصعبة بكل أمان.