القسوة لا تفيد مع  التنمُّر... الحب هو الحل
القسوة لا تفيد مع التنمُّر... الحب هو الحل

القسوة لا تفيد مع التنمُّر... الحب هو الحل نسيم نيوز نقلا عن التحرير الإخبـاري ننشر لكم القسوة لا تفيد مع التنمُّر... الحب هو الحل، القسوة لا تفيد مع التنمُّر... الحب هو الحل ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا نسيم نيوز ونبدء مع الخبر الابرز، القسوة لا تفيد مع التنمُّر... الحب هو الحل.

نسيم نيوز ولمعالجة ظاهرة العنف الطلابي في المدارس المصرية يجب أن نتعرف على الأسباب التي تؤدي إليه وكيفية التعرف على «المتنمر» من الطلاب وكيف يمكن مساعدته على التوقف عنه.

 

ويُرجع خبراء علم النفس والاجتماع أسباب التنمر إلى ما يلي: 

 

1- القسوة

عندما تكون معاملة الأهل للأبناء تتصف بالقسوة والعنف فانهم يتعلمون ممارسة هذا العنف وهذه القسوة مع الآخرين كتقليد للآباء ونتيجة لعدم وجود نموذج آخر للتعامل مع الآخرين وأيضا لافتقادهم للمعاملة الطيبة من الآخرين وبالتالي يتم ترجمة هذا العنف في صورة تنمر للزملاء ومضايقتهم.

 

٢- الإحباط

قد يكون هذا التنمر ناتجا عن مرور المتنمر بحالة من الإحباط نتيجة لعدم تحقيقه لنجاح كان يتمنى الوصول له أو نتيجة لشعوره بالقلق والضيق وبالتالي لا يستطيع التعبيرعن ما بداخله بالشكل الصحي فيتم التعبير عنها في صورة عنف وتربص بزملائه الأضعف منه.

 

٣- الظلم

وفقا لخبراء السلوك فإنه في بعض الأحيان يكون هذا الشخص المتنمر هو في الأصل ضحية للتنمر من قبل ويحاول الان التنمر بزملائه حتى يشعر بالقوة التي كان يتمتع بها المتنمر الذي كان يضايقه وذلك بدلا من الضعف الذي كان يعاني منه.

 

صفات المتنمر: 

توجد عدة صفات يتميز بها الطالب الذي يمارس التنمر على زملائه ومنها:

 

-  يحب دائمًا أن يشعر بقوته وأن يُحصل على كل الأحداث، وأن يكون هو من يخطط ومن يعطي الأوامر للآخرين فكل من القوة والسيطرة تعطيانه الإحساس بالثقة.

 

- على الرغم من حبه للشعور بالقوة والسيطرة إلا أنه مع اصدقائه والمقربين منه يكون شخصا ودودا هادئا وغير عنيف. 

 

- يتميز المتنمر بالقسوة على من هم أضعف وأصغر منه، ومن الصعب عليه الشعور بالتعاطف مع الآخرين الذين يوجد لديهم مشكلة أو تتم مضايقتهم من أشخاص آخرين أو يعانون لأي سبب من الأسباب.

 

الحب هو الحل: 

 

رغم القسوة التي يظهر فيها الطالب أو الشخص المتنمر وماتنم عنه من خطورة إلى أن هناك ثمة طرق يمكنها معالجة الأمر والتغلب على السلوك العدواني وإعادته للطريق السوي ومنها:-

 

١- أن نُغلّب المودة والحب في علاقة الأباء بالأبناء والأمهات، مع شيء من الاهتمام والتفاهم والاستماع لهم، كل ذلك يساعدهم على الابتعاد عن التنمر وإيذاء الآخرين، كما يجب الابتعاد عن القسوة والعنف والعقاب والتوبيخ والأساليب التى تؤثر بشكل سلبي على الابناء، اعرفي هنا أزاي تحمي ابنك من التنمر.

 

٢- يمكن أيضا توجيه نشاط الأبناء البدني المستخدم في العنف وتفكيرهم الموجه في التخطيط له إلى الأنشطة الأخرى المفيدة كلعبة رياضية أو انشطة أخرى ايجابية تحتاج للتفكير والتخطيط والاستفادة منها بشكل أفضل، ما يساعدهم على الشعور بالقوة بدلا من إيذاء الآخرين.

 

٣- علينا مساعدة أبنائنا على الابتعاد عن السلوك العنيف من خلال استخدام الطرق المناسبة كالمناقشة أحيانا والتوجيه احيان اخرى ومكافئتهم على مواقف لم يلجأوا فيها إلى العنف. 

 

٤- يجب تفعيل عقوبات في المدارس على الطلاب الذين يقومون بالتنمر على زملائهم وحتى لا تصبح المدرسة مصدرا للخوف والقلق للضعفاء الذين يقعون فريسة للمتنمرين وأن لا تكون المدرسة ميدان للصراع بين الطلاب.

 

٥- لا يجب أن يكون العقاب الحل الوحيد للمدرسة بل يجب أيضا توفير برامج لإرشاد المتنمرين من خلال المتخصصين داخل المدرسة حتى يتخلى هؤلاء الطلاب عن التنمر.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع نسيم نيوز . نسيم نيوز، القسوة لا تفيد مع التنمُّر... الحب هو الحل، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : التحرير الإخبـاري