زعيمة المعارضة في روسيا البيضاء تدعم المتظاهرين
زعيمة المعارضة في روسيا البيضاء تدعم المتظاهرين

صرحت اليوم "سفيتلانا تسيخانوسكايا" زعيمة المعارضة في روسيا البيضاء، التي تعيش في الخارج في مقابلة أجرتها معها رويترز إنها تعتبر نفسها رمزا للتغيير إذ يتمثل دورها في المساعدة لإجراء انتخابات جديدة حيث سيتعين على الرئيس ألكسندر لوكاشينكو الاستقالة إن عاجلا أو آجلا.

وذكرت تسيخانوسكايا وهي تتحدث من ليتوانيا التي فرت إليها مع أبنائها لأسباب أمنية إنها تشعر بأن من واجبها أن تفعل ما في وسعها لدعم المحتجين في وطنها لكنها لن تترشح للرئاسة مرة أخرى.

وأردفت "خلال الحملة الانتخابية لم أكن أعتبر نفسي شخصية سياسية، لكنني مضيت قدما في الأمر. لا أرى نفسي في السياسة. أنا لست سياسية".

ومن الجدير بالذكر، أنه خرج عشرات الآلاف في شوارع مدن روسيا البيضاء لمدة أسبوعين احتجاجا على ما يعتقدون أنه تلاعب في نتائج الانتخابات الرئاسية التي أجريت في 9 أغسطس -آب، ويناشد المتظاهرون لوكاشينكو بالاستقالة حتى يتم إجراء انتخابات جديدة.

كما أشارت تسيخانوسكايا التي خاضت سباق الانتخابات ضد لوكاشينكو بعد اعتقال زوجها، وهو مدون فيديو مشهور، إن القدر قدم لها دورا لا يحق لها التخلي عنه.

وقالت "إنه قدري ومهمتي، وليس لي الحق في أن أتنحى عنه. أعرف أنني في أمان هنا، لكن كل من أعطوني أصواتهم في روسيا البيضاء ... يحتاجونني كرمز. إنهم بحاجة إلى الشخص الذي صوتوا له، ولا يمكن أن أخون أنصاري".

وتنشر تسيخانوسكايا من حين لآخر نداءات من خلال الفيديو للحفاظ على زخم الاحتجاجات، وذكرت إنها تلقت اتصالات من زعماء دول سألوها عن الطريقة التي يمكنهم من خلالها مساعدتها، ولم يقدم لها أي أحد وعودا ملموسة بالمساعدة، كما لم يقل أحد إنه يعتبرها الرئيسة المنتخبة.

وأكملت "أتفهم أنه ليس لديهم الحق أو إمكانية التدخل في الشؤون الداخلية لبلادنا ... طلبت من الجميع احترام استقلال بلادنا وسيادتها".

وعند سؤالها عن تلك الدول، نوهت في حديثها إلى كندا والولايات المتحدة وبريطانيا وألمانيا وبولندا وليتوانيا ولاتفيا وإستونيا ودول أخرى.

ولم يحدث تواصل بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الذي تتمتع دولته بعلاقات قوية مع روسيا البيضاء، وتسيخانوسكايا التي ذكرت إنها لن تسعى للتواصل معه بنفسها.

 وتابعت، أنها لا تطلب منه سوى احترام سيادة بلادها، وأن أي علاقة مستقبلية مع روسيا أو دول أخرى سيكون القرار فيها للشعب ورئيس البلاد الجديد المنتخب".